حيازة الذهب بصناديق الاستثمار تصعد لأعلى مستوى في 7 أعوام

مباشر: سجلت صناديق الاستثمار المتداولة المدعومة بالذهب أعلى مستوى في 7 أعوام، بسبب تأثير فيروس كورونا على الأسواق ومعنويات المستثمرين.

وارتفعت حيازة الذهب في صناديق الاستثمار المتداولة عالمياً إلى 2561.2 طن بنهاية تعاملات أمس الثلاثاء، وهو أعلى مستوى منذ يناير/كانون الثاني 2013، طبقاً للبيانات التي جمعتها وكالة بلومبرج.

وكانت حيازة الذهب في صناديق الاستثمار المتداولة وصلت إلى قمة عند 2572.8 طن في ديسمبر/كانون الأول عام 2012.

وعزز انتشار الفيروس الصيني، الذي تسبب في وفاة 132 شخصاً حتى الآن، الطلب على الأصول الآمنة في وقت يشهد انخفاض معدلات الفائدة.

وتأتي التدفقات الأخيرة في صناديق الاستثمار المتداولة المدعومة بالذهب بعد أربع سنوات متتالية من التدفقات الداخلة، كما تتزامن مع تداول أسعار المعدن الأصفر قرب أعلى مستوياته منذ عام 2013.

وارتفعت أسعار الذهب في العام الحالي بسبب تفشي الفيروس المميت الذي يهدد بإلحاق الضرر بالاقتصاد العالمي ويعزز التذبذب في حركة تداول الأسهم وسط التقلبات في معنويات المستثمرين.

وتلقى الذهب الدعم كذلك من تلمحيات بنك الاحتياطي الفيدرالي بأن معدلات الفائدة من المرجح أن تظل منخفضة لبعض الوقت، وسط زيادة ميزانيته العمومية لتخفيف الضغوط في أسواق المال.

وتعتبر معدلات الفائدة الحقيقية (المعدلة وفقاً للتضخم) في الولايات المتحدة في النطاق السالب، مما يقلل تكلفة الفرصة البديلة المتمثلة في الاحتفاظ بالذهب.

مساحة اعلانية