“تكهنات وتأكيدات ونفي”.. هل أسقط صاروخ إيراني الطائرة الأوكرانية؟

مباشر – سالي إسماعيل: “هل أسقط صاروخ إيراني الطائرة الأوكرانية المنكوبة؟”.. هذا هو السؤال المطروح حالياً بعد أيام من وقوع الحادث الذي أودى بحياة كل من كان على متن الطائرة.

وتزامن سقوط الطائرة الأوكرانية في طهران مع الهجمة الإيرانية على قواعد عسكرية تابعة للولايات المتحدة فجر يوم الأربعاء الماضي، الأمر الذي أثار الشكوك حول سبب التحطم.

وفي ظل حقيقة أن هناك مشاهد حية تؤكد اشتعال النيران في طائرة “بوينج 737” التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية قبل سقوطها، فإن التكهنات تتزايد بأن الطائرة قد أصيبت عن غير عمد بصاروخ باليستي خلال الرد الانتقامي الإيراني على الولايات المتحدة.

وتحطمت الطائرة الأوكرانية بعد دقائق من إقلاعها إثر اشتعال النيران فيها قبل سقوطها في جنوب غرب طهران، وفقاً لما أظهرته تقارير أولية صادرة عن منظمة الطيران المدني الإيرانية.

وأسفر حادث التحطم عن مقتل جميع الركاب البالغ عددهم 167 شخصاً وطاقم الطائرة المكون من 9 أفراد يحملون جنسيات من 7 دول مختلفة، وهو ما أكده الرئيس الأوكراني “فولوديمير زيلينسكي” فور وقوع الطائرة.

ووقع الحادث بعد ساعات من هجوم طهران عبر إطلاق عشرات الصواريخ الباليستية على قواعد عسكرية عراقية تستضيف قوات أمريكية، الأمر الذي عزز التكهنات بشأن إصابة الطائرة.

وتأتي الهجمة التي شنتها إيران رداً على الغارة الجوية التي نفذتها الولايات المتحدة على مطار بغداد الدولي يوم الجمعة الماضي؛ ما أسفر عن مقتل القائد العسكري الإيراني “قاسم سليماني”.

وفي رسالة أخرى تؤكد التكهنات، فإن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استبعد أن يكون حادث تحطم الطائرة الأوكرانية ناجماً عن عطل فني، قائلاً: “من الممكن أن شخصاً ما ارتكب خطأ”.

ورغم أن الرئيس الأمريكي لم يعطٍ مزيداً من التفاصيل لكنه أبدى شكوكه بشكل صريح حول الحادث.

وفي دليل آخر، كشفت صور تجسس تابعة للأقمار الصناعية أن الطائرة تم إسقاطها من قبل صواريخ إيرانية عن طريق الخطأ، وفقاً لما ذكرته شبكة “إن.بي.سي.نيوز” نقلاً عن مسؤولين امريكيين.

وحصلت الحكومة الأمريكية على أدلة تشير إلى أن الهبوط السريع لم يكن نتيجة عطل فني أو أخطاء من قبل الطيارين، بحسب تقرير إعلامي نشرته وكالة بلومبرج نقلاً عن مصادر لم تسمها،

ويشتبه أن يكون صاروخين إيرانيين من طراز “إس.إيه-15” هما السبب في تحطم الطائرة الأوكرانية، وفقاً للوكالة الأمريكية.

وفي نفس السياق من الشكوك، يؤكد رئيس وزراء كندا “جاستن ترودو” أن لديهم معلومات استخباراتية من مصادرهم الخاصة تؤكد سقوط الطائرة الأوكرانية عبر صواريخ إيرانية، قائلاً: “ربما كان هذا غير مقصود”، لكنه دعا لإجراء تحقيق شامل في سبب التحطم.

وفي المقابل، يرفض مسؤولو إيران صحة التكهنات بشأن حادث التحطم جملة وتفصيلاً مع الإلقاء باللوم على مشكلة فنية.

ونفى رئيس إدارة الطيران الوطنية في إيران “علي عابد زاده”، تلك المزاعم خلال مؤتمر صحفي في طهران نقلته وكالة “أسوشيتد برس” الأمركية، اليوم الجمعة.

لكن في الوقت نفسه، ترفض إيران تسليم الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية إلى شركة “بوينج” كما أنها لم تقرر بعد إلى أيّ دولة ستمنحه.

بينما دعت طهران كل من الولايات المتحدة وأوكرانيا وشركة بوينج للمشاركة في التحقيقات المتعلقة بالحادث.

ووافق المجلس الوطني لسلامة النقل الأمريكي، وهي وكالة فيدرالية مستقلة ومختصة بالتحقيق في حوداث الطيران المدني، دعوة إيرانية للمشاركة في تحقيقاتها حول تحطم الطائرة الأوكرانية في طهران.

وبحسب تصريحات ممثل إيران لدى منظمة الطيران المدني الدولي “فرهاد بارفاريش”، فإنه أنكر مزاعم الولايات المتحدة وكندا بأن الطائرة قد أسقطت عن طريق الخطأ، قائلاً: إيران ملتزمة بإجراء تحقيق كامل وشفاف عن الحادث.

وأكد أنه من المبكر للغاية التكهن بالسبب وراء سقوط وتحطم الطائرة.

وذكر تقرير نشرته وكالة رويترز اليوم مسشتهدة بتعليقات مسؤول إيراني لم تسمه، أن الأمر قد يستغرق عاماً أو اثنين من أجل استكمال التحقيق في تحطم الطائرة الأوكرانية مع الإشارة إلى أن تحميل بيانات الصندوق الأسود من موقع التحطم قد يستغرق شهراً أو اثنين.

مساحة اعلانية