ترقب بالسعودية للإعلان عن ميزانية العام المالي 2020

مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية

من: السيد جمال

الرياض – مباشر: يترقب الشارع السعودي والمختصون بالمملكة، مساء اليوم الاثنين، الإعلان الرسمي لميزانية الدولة للعام المالي 2020، بحسب ما ذكرته صحف محلية سعودية.

وقدرت الحكومة السعودية، وفقاً للبيان لموازنة العام المالي 2020، المُعلن نهاية أكتوبر/ تشرين الأول 2019، إجمالي النفقات بقيمة 1.02 تريليون ريال، مقارنة بتوقعات العام المالي الحالي البالغة 1.048 تريليون ريال، لتصل في العام 2022 إلى 955 مليار ريال.

وأرجعت الحكومة خفض مستوى النفقات على المدى المتوسط؛ إلى سياسات المالية العامة التي تنتهجها المملكة وتستهدف التوازن بين تحقيق الاستدامة المالية وتعزيز النمو، ليتم التركيز في الإنفاق على القطاعات التي يمكن أن تحقق معدلات نمو أعلى، وفي نفس الوقت تحقيق التوازن في مصادر ومحركات النمو الاقتصادي من خلال إتاحة دور متزايد للقطاع الخاص.

وتقدر الإيرادات المتوقعة للسنة المالية الجديدة بـ 833 مليار ريال، مقارنة بتقديرات تبلغ 917 مليار ريال في 2019 بنمو 1.2 بالمائة عن العام 2018، ومن المتوقع أن تصل إلى 863 مليار ريال في 2022؛ مع استمرار التحسن بالأداء الاقتصادي إلى جانب استكمال تنفيذ المبادرات المعلنة سابقا والرامية لتنمية الإيرادات.

وقال وزير المالية السعودي، محمد الجدعان إن ميزانية العام المالي 2020 مستمرة بتنفيذ البرامج والمبادرات لتمكين دور القطاع الخاص ليكون المحرك الرئيس للنمو الاقتصادي، والمساهم الأكبر في خلق فرص عمل للمواطنين. 

وأكد الجدعان، أن ميزانية 2020 ستواصل العمل على رفع كفاءة إدارة المالية العامة بما يحافظ على الاستدامة المالية، وتحقيق أعلى عائد من الإنفاق، وفي الوقت نفسه مراعاة التأثيرات المحتملة للتطورات المحلية والدولية أثناء تنفيذ الميزانية.

وتوقعت وزارة المالية السعودية، بحسب البيان التمهيدي للميزانية، استمرار التحسن في أداء الناتج المحلي الإجمالي لعام 2020 ليبلغ نموه 2.3 بالمائة، مقارنة بـ 0.9 بالمائة وفقاً للتقديرات الأولية لعام 2019؛ وذلك نتيجة الآثار الإيجابية للإصلاحات الهيكلية متوسطة وطويلة الأجل التي يجرى تنفيذها لتنويع النشاط الاقتصادي.

وحققت الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي معدلات نمو إيجابية بنحو 1.1 بالمائة خلال النصف الأول من عام 2019؛ مدعوماً بنمو القطاع غير النفطي الذي نما بنحو 2.5 بالمائة في الفترة نفسها، مما أدى إلى تحسن معدلات البطالة للسعوديين التي شهدت انخفاضا خلال النصف الأول من العام الحالي بنحو 0.4 نقطة مئوية، مقارنة بنهاية العام 2018 عندما كانت تبلغ 12.3 بالمائة.

وأقر مجلس الوزراء السعودي، في 18 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، في قصر اليمامة بمدينة الرياض، الميزانية العامة للدولة للعام المالي 2019 كأول ميزانية تريليونية في تاريخ المملكة على مستوى حجم الإنفاق.

وقدرت ميزانية 2019 أن يبلغ حجم الإنفاق بـ 1.106 تريليون ريال بزيادة تبلغ 7 بالمائة عما كان متوقعا للعام المالي 2018، وبلغت الإيرادات المقدرة 975 مليار ريال، بزيادة تبلغ 9 بالمائة عن توقعات العام السابق.

وعلى مستوى الأداء الفعلي لميزانية 2019، اظهرت البيانات الرسمية، ارتفاع الإيرادات الإجمالية خلال أول 9 أشهر من العام بنسبة 7.6 بالمائة؛ لتبلغ 713 مليار ريال، مقابل 663 مليار ريال في الفترة نفسها من العام الماضي.

وزاد حجم الإنفاق بنسبة 5.5 بالمائة خلال الفترة ذاتها؛ لتبلغ 751 مليار ريال، مقارنة بـ712 مليار ريال في الفترة نفسها من العام 2018.

للمزيد عن ميزانية 2020:

إنفوجرافيك.. أبرز تفاصيل الميزانية المالية للسعودية لعام 2020

المالية السعودية تعلن ميزانية 2020 بإيرادات متوقعة 833 مليار ريال

ميزانية السعودية 2020 تتوقع تسجيل نمواً اقتصادياً 2.3%

السعودية تُعلن تقديرات المالية العامة حتى 2022

مساحة اعلانية