محللون:بورصات الخليج على موعد مع المكاسب عقب توقيع الصفقة التجارية

متعامل يتابع أسعار الأسهم السعودية، الصورة أرشيفية

مباشر – محمود جمال: توقع محللون لـ”مباشر” أن تشهد الأسواق الخليجية خلال جلسة اليوم الخميس وجلسات الأسبوع المقبل مكاسب مليارية جديدة تزامناً مع الارتفاعات القياسية التي سجلتها الأسواق العالمية؛ بعد توقيع المرحلة الأولى من الصفقة التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.

وفي نهاية جلسة أمس الأربعاء، ارتفعت البورصات الخليجية طفيفاً مع عودة معظم عمليات الشراء الانتقائي للأسهم، فيما عكس السوق السعودي الاتجاه الصاعد لأسواق المنطقة حيث تراجع بسبب عمليات جني أرباح سريعة.

وعلى المستوى العالمي، ارتفعت الأسهم الأمريكية لمستويات قياسية في ختام تعاملات أمس، حيث أغلق “داو جونزأعلى مستوى 29 ألف نقطة للمرة الأولى.

وأتى الصعود القياسي للأسهم الأمريكية بعد توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونائب رئيس مجلس الدولة الصيني “ليو خهالمرحلة الأولى من الصفقة التجارية التي بموجبها تلتزم “بكين” بشراء منتجات أمريكية بما لا يقل عن 200 مليار دولار في 2020 و2021، بالإضافة إلى معالجة مخاوف واشنطن المتعلقة بسرقة الملكية الفكرية والنقل القسري للتكنولوجيا.

قال أحمد معطي المدير التنفيذي لشركة في أي ماركتس “مصر” لـ”مباشر” إن توقيع الصفقة التجارية سيدفع الأسهم الخليجية للمزيد من المكاسب وملامسة المستويات التي فقدتها الفترة الماضية بعد التصعيد السياسي الذي شهدته المنطقة مطلع الشهر الجاري

وهبطت بورصات الخليج بقوة في مطلع الشهر الجاري، بعد مقتل قائد عسكري إيراني جراء هجوم طائرة أمريكية.

وأشار إلى أن التركيز الفترة المقبلة سيكون على الأسهم المالية والمصرفية وهي أول الشركات في قائمة الإعلان عن نتائجها السنوية وخطط التوزيعات، لافتاً إلى أن بورصات المنطقة تزخر حالياً بفرص استثمارية جيدة بالأخص مع وجود أسعار أغلب الأسهم الكبرى عند مستويات مناسبة ومكررات ربحية مغرية.

ومكرر الربحية من المؤشرات التي تساعد المستثمر على معرفة إذا ما كان السعر جيد للشراء أم لا، فكلما كان أقل من عشر مرات كلما كان السعر آمناً للشراء، إلا أنه على الرغم من ذلك لا يجب أخذ هذا المؤشر منفرداً، ولكن لا بد من النظر إليه مع المؤشرات الأخرى للشركة.

ارتدادات فنية

ومن جانبه، توقع إبراهيم الفيلكاوي المستشار الاقتصادي لـ”مباشر” أن تشهد الأسهم ارتدادات فنية في جلسة اليوم خصوصاً مع وصولها إلى مستويات جيدة للشراء وبالتزامن مع توقيع تلك الصفقة.

وأكد أن الأسواق في الجلسات الماضية كان تترقب محفزات جديدة وأولها توقيع الاتفاقية المرحلية بين الولايات المتحدة والصين التي قد تكون بداية لإنهاء الصراع التجاري، ومن المتوقع أن تنعكس إيجاباً على القطاعات الاقتصادية وأبرزها شركات البتروكيماويات

وأشار إلى أن تلك الاتفاقية وتحديدها للمرحلة النهائية للاتفاقية وعودة العلاقات التجارية الطبيعية دون فرض رسوم سيكون حافزاً لعودة الأسواق للمسار الصاعد المؤقت.

ولفت إلى أن تراجع السوق السعودي في جلسة من الطبيعي وذلك بعد ارتفاعه لمدة أربع جلسات متتالية ووصولها لأعلى مستوى منذ أغسطس/آب الماضي، متوقعاً أن يتجاوز مستويات 8500 نقطة في الجلسات القادمة.

مكسب للمستثمرين

وقال جون لوكا مدير التطوير لدى ثانك ماركتس لـ”مباشر” إن الأسواق الأسهم على موعد مع مكاسب كبرى خلال الجلسات القادمة وخصوصا بمنطقة الشرق الأوسط وذلك لعدة أسباب أبرزها هدوء التوترات الجيوسياسية.

وأشار إلى أنه في المقابل من المتوقع أن تهدأ أسعار الذهب قليلا في الفترة المقبلة مع توقيع تلك الصفقة التجارية والتي تعتبر  مكسب كبير لمستثمري الأسهم.

وقال إن هناك بعض الإشارات الإيجابية التي تؤكد النظرة التفاؤلية المؤقتة لأسواق الأسهم بالمنطقة أبرزها ظهور استطلاعات تشير إلى اعتزام مديري الصناديق بالشرق الأوسط التمسك بالاستثمارات ببورصات الإمارات وزيادتها بالسعودية.

وأفاد استطلاع أجرته “رويترز” أن مديري صناديق الشرق الأوسط يخططون لزيادة الاستثمارات في السعودية، بينما سيبقون على انكشافهم في الإمارات وغيرها من دول المنطقة عند المستويات الحالية. 

وأوضح جون لوكا أن الإشارة الثانية هي انتشار توقعات إيجابية بشأن النتائج السنوية والتي يترقبها جميع مستثمرو الأسهم بالمنطقة وتعتبر كبوصلة لتوجهاتهم المرتقبة بالأشهر القليلة المقبلة.

وتوقعت مذكرة بحثية صادرة مؤخرا من شركة (مارمور للأبحاث ) أن ترتفع الأرباح السنوية للشركات المدرجة ببورصات الحليج بنسبة 6.5 في المئة.

ترشيحات:

توقيع الصفقة التجارية وتقرير أوبك أهم الأحداث العالمية اليوم

محدث.. “داو جونز” يغلق أعلى 29 ألف نقطة لأول مرة

محمد بن راشد:الإمارات توفر بيئة استثمارية حاضنة وآمنة تخضع للقوانين

مساحة اعلانية