مجموعة من أفضل نصائح “وارن بافيت” للاستثمار في سوق الأسهم

لا يزال الملياردير الأمريكي الشهير “وارن بافيت” يُلهم الكثير من المستثمرين حول العالم بنصائحه، ونشرت “سي إن بي سي” في تقرير مجموعةً من أفضل النصائح للمستثمرين في سوق الأسهم.

ووفقاً لحسابات “فوربس”، بلغت ثروة “بافيت” – 88 عاماً – حوالي 82.5 مليار دولار يحتل بها المرتبة الثالثة في قائمة أثرياء العالم بعد مؤسس “أمازون” “جيف بيزوس” والمؤسس الشريك لـ”مايكروسوفت” “بيل جيتس”.

خمس نصائح من “وارن بافيت” للمستثمرين في الأسهم

الاستثمار طويل الأجل

  • قال “بافيت” عام 2014: إنه لو ظن البعض أنهم يمكنهم شراء وبيع أسهم والخروج من السوق ببساطة، عليهم التوجه إلى مكان آخر.
  • أضاف “بافيت” أن هنا عدداً كبيراً من رجال الأعمال الأمريكيين والمستثمرين الذين يشترون أسهماً ضمن استثمارات طويلة الأجل بعد دراسة واعية للسوق، وعرف عن “بافيت” ولعه بشراء الأسهم بهدف امتلاك أصول بوجه عام.

التنويع

  • من بين الاستراتيجيات التي يفضلها “بافيت” في الاستثمار “شراء أسهم في أنواع مختلفة من الشركات” حيث يراها فكرة جيدة لحماية الأموال.
  • أوضح “بافيت” أنه يفضل دائماً توزيع مشترياته من الأسهم على شركات في قطاعات مختلفة من أجل توزيع درجات الخطورة في أوقات مختلفة.

الأسهم حالياً أفضل من السندات

  • رغم التقلبات الحادة في أسواق الأسهم مؤخراً، يرى “بافيت” أن من يريد ادخار أموال، يمكنه شراء سندات أو مزرعة أو منزل، مضيفاً أن الاستثمار في الأسهم حالياً أفضل من السندات التي لا يأتي منها عائد كبير.
  • أشار “بافيت” إلى أن العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات سجل 2.87% – حتى السابع عشر من ديسمبر/كانون الأول 2018 – في حين بلغ متوسط العائد السنوي لمؤشر “S&P 500” نحو 10.2% على مدار الثلاثين عاماً الماضية.

لا يُمكن وضع مقياس زمني للسوق

  • مُخطئ من يظن أن السوق يمكن أن تصبح جيدة للغاية بمرور الوقت أو بناء على معايير زمنية محددة أو حتى لو ظن أنه يختار الوقت المناسب دائماً لدخول السوق، على حد قول “بافيت” عام 2017.

لا مجال للعواطف

  • أفاد “بافيت” أن بعض الأشخاص لا يجب عليهم امتلاك أسهم لأنهم يشعرون باكتئاب عند حدوث تقلبات حادة في أسعارها معلقاً: “لا مجال للعواطف في سوق الأسهم”.
مساحة اعلانية