الكورونا يدفع عملة تايلاند إلى خسائر تتجاوز 5% في شهر

مباشر: تحول “البات التايلاندي” من العملة الأفضل أداءً في آسيا إلى واحدة من الأسوأ أداءً في المنطقة خلال العام الحالي، وذلك في أعقاب تفشي فيروس كورونا الجديد. 

وشهدت العملة المحلية لتايلاند خسائر بنحو 5.1 بالمائة أمام الدولار الأمريكي في العام الحالي حتى الآن، بعد أن حقق مكاسب بنسبة 7.9 بالمائة أمام الورقة الخضراء في العام الماضي.

وفي محاولة لدعم الاقتصاد، قرر البنك المركزي في تايلاند خفض معدل الفائدة الرئيسي بمقدار 25 نقطة أساس ليصل إلى 1 بالمائة، وهو مستوى قياسي متدني، مستشهداً بتداعيات فيروس الكورونا كأحد الأسباب التي تُشكل عقبة أمام النمو.

وأضاف أن اقتصاد البلاد سوف يتوسع بمعدل أقل بكثير في العام الجاري عما كان متوقعاً في السابق.

وأوضح المركزي التايلاندي أن أحد أسباب تباطؤ النمو الاقتصادي، يكمن في فيروس الكورونا، والذي أودى بحياة أكثر من 600 شخص صيني وأصاب كثيرون، مع استمرار غلق الشركات بالصين وحظر الرحلات.

وقال كبير الاقتصاديين في بنك الاستثمار الفرنسي ناتيكسيس “ترين نجوين” خلال تصريحات مع محطة “سي.إن.بي.سي” الأمريكية، أن عائدات السياحة من الصين تمثل 2.7 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي لتايلاند، بينما تشكل صادرات تايلاند إلى الصين حوالي 6 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وقدرت وزارة السياحة في ثاني أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا أن انخفاض عدد السائحين من الصين قد يؤدي إلى خسارة قدرها 50 مليار بات (1.61 مليار دولار)، بحسب وكالة رويترز.

وبحلول الساعة 2:41 مساءً بتوقيت جرينتش، تراجع البات التايلاندي أمام الدولار الأمريكي بنسبة 0.5 بالمائة لتصعد الورقة الخضراء إلى 31.323 بات تايلاندي.

مساحة اعلانية