نصف مليار شخص عالمياً يفتقرون لساعات عمل إضافية مدفوعة الأجر

مباشر: قالت منظمة العمل الدولية إن معدل البطالة استقر عالمياً في 2019 بعد هبوط دام لتسع سنوات، كما أوضحت أن حوالي 470 مليون شخص حول العالم يفتقرون إمكانية الوصول إلى العمل مدفوع الأجر أو يعملون عدد ساعات مدفوعة الأجر أقل مما يرغبون.

وأضاف تقرير منظمة العمل “العمالة والتوقعات الاجتماعية في العالم: اتجاهات 2020” والصادر في وقت سابق من الأسبوع الجاري، أن معدل البطالة استقر عالمياً عند 5.4 بالمائة في 2019، ومن المتوقع أن يظل دون تغيير خلال العامين المقبلين بسبب التقلبات في عدد الأشخاص الذين يبحثون عن عمل.

وأشارت المنظمة إلى أنه بالإضافة إلى 188 مليون شخص عاطل عن العمل حول العالم، كان هناك 165 مليون شخص آخر يعملون لكنهم يرعبون في العمل عدد ساعات إضافية مدفوعة الأجر.

وقال المدير العام لمنظمة العمل الدولية “جاي رايدر”: “بالنسبة لملايين الأشخاص العاديين، من الصعب بشكل متزايد بناء حياة أفضل من خلال العمل”.

وتابع “رايدر “: “إن عدم المساواة والاستثناءات الكبيرة المرتبطة بالعمل تمنعهما من إيجاد عمل لائق ومستقبل أفضل، هذا اكتشاف خطير للغاية له تداعيات عميقة ومقلقة للترابط الاجتماعي”.

وحذر التقرير من أن تشديد القيود التجارية والحمائية يمكن أن يكونا ذو تأثيرات قوية على العمالة، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

وبالنظر إلى النمو الاقتصادي، أشارت المنظمة إلى أن الوتيرة الحالية تعيق الجهود المبذولة للحد من الفقر وتحسين ظروف العمل في البلدان منخفضة الدخل.

مساحة اعلانية